سوق أكثر انفتاحا


يتوجب على الصين ويادة مستوياتالتجارةمن أجل مواصلة مسيرة نموها، سوق الصين سيستمر ليكون أكثرْ انفتاحا على واردات البلد، والتيْ انتقلتقيمتهامن295 بليوندولارفي عام 2002 إلى 1.7 تريليون في عام 2011.في الواقع، كاقتصادلديه حاجةخاصة للصادرات من أجل أن ينمو، جمهورية الصين الشعبيةسرعان ما أصبحتمجتمع استهلاكي، وزيادةالوارداتهو ضرورةليس فقط اقتصاديا، كما يوضح في مثالالحليب المجفف. بسببالفضائحالغذائية الأخيرة، المستهلكين بلتفتون أكثر إلى العلامات التجارية الأجنبية، والتي تمتلك حصة في سوقالصينبنسبة 80% في قطاعالحليب المجفف. في الوقت الراهن، الشركات متعددة الجنسياتمنمنطقة المحيط الهادئتستفيد منالفرص، ولكن الشرِكاتالهولنديةوالألمانيةوالدنماركية الكبيرةموجودة أيضا. إ ذا كانتفضيحةالحليب مسألةصحة، فقد ذكرتالسلطات الصينيةمرات عديدةأن زيادة الوارداتليس شيئاتخجل منهكما انه ضروريللنمو. نائب وزير التجارةتشونغشانفي الصينيرى "إمكانات كبيرة على المدى الطويل" بالنسبة إلى واردات الصين.