المساهمة الحاسمة

من تصدير ؛ كالتدويل و الإئتمان ممكن ان يكون مساهمة هامة منشطة للإقتصاد الوْطني . بالرغم من مرحلة عالمية لتراجع التبادل التجاري، في واقع الصادرات من إيطاليا في تموز 2012 ،تزيد على أساس سنوي ب ستة نقط . بدون المساهمة الحاسمة للتبادل المحلي، وقع الركود على الإقتصاد الوطني سيكون أخطر :انخفاض الناتج المحلي الإجمالي سيتجاوز 5 نقاط في منتصف هذا العام.
خبر جيد آخر ،بالنسبة للإقتصاد الخاص بنا أنها تزيد المبيعات خارج الاتحاد الأوروبي والتي تعد ال 45% منلتصدير عناصر مشجعة ، لكن ليس بالضرورة لتعويض الوزن المطلوب حجم العجز الذي له وزن على مستقبل القطاع
الحد من حجم قناة الصادرات الإيطالية مع ذلك من ان تكن مرتبطة ارتباطا وثيقبمشكلة الائتمان بقطاع حيث تتواجد ظروف طلب أفضل . ولكن هذه الفرص لنمو جودة الصادرات لا يمكن ان تضيع بسبب مشكلة الائتمان وينبغي ان ينظر بدقة إلى التداخلات التي قد تكون ذات طابع حاسم لدعم الإقتصْاد .
الائتمان ودوائر المدفوعات ورأس المال المتداول وتمويل عمليات تصدير .